اخبار لبنان ??سياسة

“علاقتنا مع قطر متينة”… عون يُحذّر من انفجار أمني: التمديد لولايتي غير وارد

اعتبر رئيس الجمهورية ميشال عون أن قوله “لن أسلّم الفراغ” استثمر “بطريقة خاطئة في إطار الحملات المركزة والمبرمجة للإساءة، وأن ما قصده كان من باب التأكيد على عدم حصول فراغ بعد انتهاء الولاية الرئاسية”، مشدّداً على أن “التمديد غير وارد، وعلى ضرورة أن يتمتع الرئيس المقبل بتمثيل صحيح ولديه من المؤهلات التي تمكنه من تولّي هذه المسؤولية الكبيرة ويكون ملماً بالتركيبة اللبنانية المميزة ويكون عنصر تلاق وليس تفرقة”.

كلام عون جاء خلال زيارته لقطر، حيث لفت إلى أن “الأحداث التي شهدها لبنان خلال السنتين الماضيتين طغت بسلبيتها على كل الإيجابيات التي تحقّقت في العهد لعل أبرزها إقرار مراسيم استخراج النفط والغاز الذي يحتلّ صدارة الإيجابيات”، مضيفاً أن “لبنان طالب بتعديلات على خطوط التفاوض غير المباشر مع إسرائيل حول الحدود البحرية، وفي التفاوض على كلّ طرف أن يقدّم تنازلاً للوصول إلى حلّ”، معتبراً أن هناك اعتبارات “جيوبوليتيكية” في هذا الإطار”.

كما أكّد حرصه على “مبدأ فصل السلطات، وعلى عدم التدخل في عمل القضاء”، مشيراً إلى أنه “ليس من صلاحية مجلس الوزراء البتّ في موضوع القاضي طارق البيطار، وهذا الأمر متروك للقضاء حصراً”، موضحاً أنه “لم يطلع على الصور التي وفرتها روسيا عبر أقمارها الاصطناعية لمرفأ بيروت قبل وبعد الانفجار، وأنه طلب تسليم الصور إلى القضاء لمعرفة الملابسات”.

وردّاً على سؤال إدراج أوستراليا “لحزب الله” على لائحة الإرهاب، سأل عون “ما إذا طانت أوستراليا قامت بهذه الخطوة بقرار ذاتي؟!”، مشيراً إلى أن “حزب الله” شبه محاصر وهذا الحصار الخارجي له “قد يولّد انفجاراً داخلياً إذا ما زاد عن هذا الحدّ، والانفجار الأمني في الداخل إذا حصل لا سمح الله هو إيذان بانطلاق حرب أهلية”.

وتابع: “نحن نتحمّل راهناً النتائج السيئة للحصار، ولكن هذا الوضع على سيئاته هو أفضل بكثير من الحرب الأهلية التي استبعد حصولها لأن لا أحد يمكن أن يدخل هذه المغامرة الخاسرة”.

بالموازاة، شدّد عون خلال مشاركته في حفل افتتاح بطولة كأس العرب- فيفا 2021 التي تستضيفها الدوحة على أن “العلاقة مع قطر أخوية وقديمة ومتينة، وهناك معاملة مميّزة تخصّ بها الدوحة اللبنانيين الذين تستضيفهم على أراضيها”.

وكان قد صل عون إلى استاد ملعب “البيت” عصر اليوم بتوقيت قطر، وجلس في المنصة الرئيسية إلى جانب أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ورؤساء وفود الدول المشاركة في فعاليات هذه المسابقة، ومسؤولين رسميين ورياضيين تابعين للاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”.

وجرى الاحتفال على أرض ملعب “البيت” حيث أقيمت المباراة الافتتاحية للبطولة والتي جمعت منتخبي بلدي قطر والبحرين. إلى ذلك، أثنى عون على تأمين قطر كل ما يلزم من أجل استضافة هذه البطولة ونجاحها.، متمنياً التوفيق للمنتخب اللبناني في مبارياته، ولكل المنتخبات العربية المشاركة. كما تخلّل حفل الافتتاح لمحات من شخصيات افتراضية ومحطات موسيقية، وأفلام عن الطبيعة وقطر، وأغان موسيقية للسيدة فيروز، ومقاطع من النشيد الوطني لكل بلد مشارك في البطولة٠ وكانت أيضاً كلمة لأمير قطر، وأخرى لرئيس “الفيفا” جياني انفانتينو تحدّث فيها باللغة العربية، ليختتم بالألعاب النارية التي أضاءت سماء الدوحة.

ويعود عون والوفد المرافق، ليلاً إلى بيروت، مختتماً بذلك زيارته إلى قطر والتي أتت تلبية لدعوة رسمية من الأمير الشيخ تميم.

زر الذهاب إلى الأعلى