خاص لبنان والعالممن القارىء

انتخابات 2022 تهميش لجرد البترون… احذروا انتفاضة اهل النخوة!!

كتبت مارغوريتا زريق في موقع “لبنان والعالم”:

 

مع توقيع الرئيس ميشال عون مرسوم دعوة الهيئات الناخبة لانتخاب أعضاء البرلمان في 15 ايار 2022، ومع الاصرار الدولي على ضرورة اجراء الانتخابات، وبالرغم من عدم التفاؤل المتفشي والخوف من عدم اجرائها، بدأت المعارك الانتخابية في كافة المناطق.

بغض النظر عن امكانية عدم قيام الانتخابات، الا ان وكالعادة الصراع في قضاء البترون يبدو الأكثر حماوة في لبنان وخاصة في ظل تراجع بعض الاحزاب وتقدم غيرها ودخول طرف اساسي على اللعبة الانتخابية الا وهو المستقلين او المعارضة او الثورة، بالاضافة الى معركة رئاسة الجمهورية ووجود الوزير جبران باسيل في البترون واحتمال فوزه او خسارته. لطالما كان الطموح ينمو لدى شخصيات بترونية بالفوز بالمقعد الماروني، اما خلط الاوراق والتحالفات فقد أثرت ليس فقط على البترون ككل بل وصل تأثيرها الى جرده.

تنورين الكبرى تعد نحو أكثر من 14 الف ناخب في الانتخابات النيابية يقترع حوالي 5000 منهم، بالتالي فإن الكتلة الناخبة الأكبر في البترون موجودة في الجرد، انتهت انتخابات ال2018 بفوز النائبين جبران باسيل وفادي سعد عن قضاء البترون، لكن المفارقة ولاول مرة منذ عشرات السنين برلمان لبناني خال من نائب من الجرد وتحديدا من تنورين.

وكانت النقمة من اهالي الجرد على أشدها من الاحزاب الكبيرة المؤثرة في البترون وخاصة حزب القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر اذ تمثلا بنائبين من المنطقة واستبعدا مرشحين من الجرد فقاموا بذلك بتهميش منطقة الجدر.

كسرت الجرة بين الاحزاب والجرد البتروني، واصبح الشعور بالاستبعداد وعدم التمثيل بصوت يمثلهم في مجلس النواب طاغ علىيهم، وما أجج هذا الشعور عدم اهتمام النواب المنتخبين في منطقتهم وخاصة تنورين خلال الاربع سنوات التي مضت.

هل سيعاد سيناريو التهميش ذاته هذه السنة، خاصة ان القوات اللبنانية أعلنت عن تنحية النائب فادي سعد وترشيح الاستاذ غياث يزبك، مع كل الاحترام لشخصه لكنه ليس من الجرد بل من وسط البترون، وكما هو واضح أن التيار الوطني الحر سوف يمثل برئيسه الوزير جبران باسيل مع مرشح داعم له، والجدير بالذكر وحسب المعلومات أن هناك نية لترشح المحامي الاستاذ مجد حرب أبن النائب والوزير السابق الاستاذ بطرس حرب وهو من صلب جرد البترون تنورين، ولكن من المؤكد ان صعوبة كبيرة تواجهه خاصة انه لن يتحالف مع القوات ومن الغير الممكن ان يتحالف مع التيار، كما ان المعلومات تفيد ان النائب ميشال معوض رفض خوض الانتخابات على نفس اللائحة معه، حتى انه لن يستطيع الحصول على دعم المعارضة لانهم اعلنوا ترشيح الاعلامية ليال بو موسى.

هل سيرضخ اهالي جرد البترون، ام سنشهد ثورة انتخابية، وانتفاضة على الواقع وتغيير لكل مفاهيم الاستنسابية والالغاء…

احذروا انتفاضة اهل النخوة، فمن شرب من مياه جبال تنورين، ارتوى وفاء وشهامة وعزة وعندما تقتضي الحاجة نضال وثورة.

زر الذهاب إلى الأعلى