اخبار لبنان ??سياسة

هل يُطيّر لغم “التيار” الانتخابات؟

اعتبرت مراجع قانونية ان توقيع العقد التشريعي الاستثنائي بمثابة لُغم زرعه رئيس الجمهورية لإطاحة الإنتخابات، وذلك عطفاً على معلومات تقول إن “التيّار الوطني الحرّ” يستعد لتقديم إقتراح قانون معجّل مُكرّر، غايته إلغاء المادة الثانية من القانون الرقم 8 / 2021.

وقد قال عضو كتلة “الجمهورية القوية” النائب جورج عقيص ” معركتنا لعدم السماح بإمرار هذا الاقتراح للأسباب نفسها وبالأكثرية نفسها التي استطعنا من خلالها العودة إلى الدوائر الـ15. وليتحمل التيار الوطني الحر مسؤوليته امام المغتربين ويحصد نتيجة “الفاول” الكبير بحق شريحة كبيرة من الشعب اللبناني المقيمة في الخارج. معركتنا في المجلس بالطرق الديموقراطية لإسقاط محاولة جديدة لإمرار أمر يضر بمصلحة المغتربين”.

واستبعَد عقيص تطيير الانتخابات، قائلا: “القوات” مع تثبيت الانتخابات، وإذا استطاع “التيار” تأمين الأكثرية لإعادة إمرار ما يحكى عن قانون معجل مكرر يعيد العمل بالدائرة الـ16 الخاصة بالمغتربين، فليبرّر هو ومَن انقلبوا على مواقفهم السابقة للرأي العام ما حصل.”

وأكد ان “القوات تتحضّر لفرضية سقوط الانتخابات وتطييرها، ولكل السيناريوهات”.

واعتبر نائب الحزب “التقدمي الاشتراكي” بلال عبدالله أنّ “الانتخابات استحقاق دستوري ملزمون بإجرائه لأسباب ثلاثة: الأول لتجديد الوكالة المعطاة للقوى السياسية. والثاني، للسماح للشارع المنتفض بتثبيت شرعيته. وثالثاً والأهم، لأنّ الاستحقاق مطلوب دوليا خصوصا أن مَد يد العون للبنان مشروط بإجراء الانتخابات”.

وقال عبدالله ان “الوقت بات ضيقاً لتغيير المهل فيما وزير الداخلية أعلن بداية الترشيحات. لذلك، فإن أي طرف، أكان “التيار الوطني الحر” او غيره، يقدّم اقتراحاً كهذا، فإنه بذلك يتحمّل مسؤولية مباشرة تطيير الانتخابات”.

المصدر: صحيفة “الجمهورية”
زر الذهاب إلى الأعلى