كورونا

“تمُّر دون أن يلاحظها أحد”…3 أعراض جديدة تميّز أوميكرون!

في العامين الماضيين، أظهر معظم المصابين بفيروس كورونا ثلاثة أعراض رئيسية هي ارتفاع في درجة الحرارة وسعال مستمر وفقدان أو تغير في حاسة الشم أو التذوق.

وأدى ظهور المتغيرات والطفرات الجديدة إلى تحول جذري في الأعراض، بصرف النظر عن العلامات الثلاث الأشهر، حيث شهد المرضى عدة أعراض أخرى لمرض كوفيد-19، مما جعل التعرف على العدوى في مرحلة مبكرة أمرًا معقدًا بعض الشيء.ويشير الخبراء إلى أن هناك هذه العلامات الأخرى، لا ترتبط عادةً بالجهاز التنفس يمكن أن تمر دون أن يلاحظها أحد، مثل الطفح الجلدي والهذيان وفقدان الشهية.

يمكن أن يحدث الطفح الجلدي لأسباب عديدة مثل الحساسية أو التعرض لدرجات حرارة مرتفعة وحتى العدوى. يمكن أن تؤدي عدوى كوفيد-19 إلى ظهور طفح جلدي على الجلد واليدين وأصابع القدم والفم واللسان. إنه أحد أعراض عدوى أوميكرون، التي شوهدت لدى العديد من الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالعدوى الفيروسية. يكون الطفح الجلدي الناتج عن مرض كوفيد -19 عادة مثيرًا للحكة، وربما يزداد في الليل وربما يؤدي إلى الإصابة بحالة من الأرق. يمكن أن يعاني بعض الأشخاص من حساسية تجاه الأشعة فوق البنفسجية إلى جانب الطفح الجلدي.
إن الهذيان هو اضطراب في القدرات العقلية ربما يؤدي إلى ارتباك في التفكير وتقليل الوعي بالبيئة المحيطة. ترتبط الحالة أيضًا بكوفيد-19 وتظهر بشكل أساسي بين المرضى من كبار السن. وتحدث علامات الهذيان بشكل مفاجئ وخلال أيام بعد الإصابة بالفيروس. يصاب كبار السن بالارتباك بسهولة ويتصرفون بغرابة بعد تشخيص إصابتهم بكوفيد-19 ثم تختفي الأعراض من تلقاء نفسها بعد الشفاء من العدوى.
يعاني واحد من كل ثلاثة أشخاص مصابين بكوفيد-19 من حالة فقدان الشهية أو رغبة في تخطي الوجبات. لا يستسيغ مريض كوفيد-19 الطعام لأكثر من أسبوع بعد تشخيص إصابته بالعدوى، مما يؤدي إلى فقدان الوزن والضعف، علاوة على أن تخطي وجبات الطعام عند المعاناة من عدوى كوفيد-19 يمكن أن يجعل من الصعب أيضًا على المريض التعافي من العدوى في أقرب وقت ممكن.
زر الذهاب إلى الأعلى