صحة

مخاطر تذويب اللحوم المجمدة وفق الزراعة الاميركية

يحذر خبراء التغذية والصحة، من مخاطر تذويب اللحوم المجمدة بطريقة خاطئة، مشيرين إلى أن استخدام الماء للتذويب يعتبر أمراً مشكوكاً فيه، وهو ما يعني أن هناك طريقة واحدة مضمونة لجعل اللحوم تصل إلى درجة الحرارة المناسبة دون المخاطرة باستهلاك البكتيريا الخطيرة، وتتمثل في إذابة الثلج داخل الثلاجة.

 

وتعتبر إذابة الثلج في الثلاجة الطريقة الأكثر أماناً لإذابة اللحوم المجمدة، حيث تستغرق العملية حوالي 24 ساعة كاملة في معظم الحالات، ورغم طول المدة إلى أنها تعتبر الآلية الوحيدة المضمونة.

 

وكشفت وزارة الزراعة الأميركية، أن ترك اللحوم بمفردها خارج الثلاجة للوصول إلى درجة حرارة الغرفة ينذر بأن تكون اللحوم أكثر حساسية وعرضة للبكتيريا بمجرد وصولها إلى درجة حرارة الغرفة.

 

ولفتت الوزارة إلى أن البكتيريا لا يمكن لها أن تنمو أو تتكاثر بمجرد تجميد اللحوم وتخزينها في درجات حرارة أقل من 40 درجة فهرنهايت أي حوالي 4 تحت الصفر سيلسيوس.

 

وذكرت أن ترك اللحوم على المنضدة أو في الحوض طوال اليوم أثناء تذويبها يهدد بالسماح بوصول اللحم إلى درجات حرارة أعلى من 4 تحت الصفر، مما يقربها من مرحلة الخطر البكتيري.

 

وقالت وزارة الزراعة الأميركية إن وضع اللحوم المجمدة تحت الماء البارد يستلزم عناية فائقة لدرء البكتيريا

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى