العالم ?سياسىة

“درون” مراهق أوكراني تقود لتدمير 20 آلية روسية

أشادت أوكرانيا بطائرة “درون” أطلقها مراهق خلسة للتجسس على الدبابات والشاحنات الروسية.

ووفقاً لوكالة “أسوشييتد برس”، فقد نجحت الطائرة في التقاط صور شاملة للمدرعات الروسية أثناء تحركها نحو كييف وحددت إحداثياتها بدقة، إذ أرسل المراهق أندريه بوكراسا (15 عاماً) ووالده ستانيسلاف، هذه الصور والمعلومات بعد ذلك للجيش الأوكراني، الذي أمطر القوات الروسية بقذائف كانت مميتة.

وقال أندريه، الذي يعيش في إحدى القرى القريبة من كييف، إنه “استمر في إطلاق طائرته لمدة أسبوع كامل بعد الغزو في 24 شباط الماضي، وإنه كان يخشى أن تكتشف القوات الروسية هذا الأمر وتنتقم منه”، موضحاً “كانت هذه من أكثر اللحظات رعباً في حياتي. لكنني كنت مصراً على أن أقدم الصور والإحداثيات للقوات الأوكرانية. وقد كان أبي سعيداً جداً بي وصمم على أن أتولى عملية التحكم في الدرون بشكل كامل”.

وقال والده ستانيسلاف بوكراسا (41 عاماً) إنه “يمكنني تشغيل الطائرة الـ”درون” بالتأكيد، لكن ابني يفعل ذلك بشكل أفضل. ومن ثم فقد قررت أن يتولى هو هذه المهمة”.

وأشار أندريه ووالده إلى أنهما “غير متأكدين من عدد الأهداف الروسية التي تم تدميرها باستخدام المعلومات التي قدماها. لكنهما شاهدا الدمار الذي لحق بقافلة روسية عندما التقطت الدرون صوراً لهياكل شاحنات ودبابات متفحمة بالقرب من بلدة غربي كييف وقبالة طريق سريع مهم استراتيجياً يؤدي إلى العاصمة”.

وعلق ستانيسلاف على هذه الواقعة قائلاً إنني “دمرت أكثر من 20 عربة عسكرية روسية، من بينها شاحنات وقود ودبابات”.

وبينما كانت القوات الروسية والأوكرانية تقاتل بضراوة للسيطرة على ضواحي كييف، حث الجنود الأوكرانيون أخيراً عائلة بوكراسا على مغادرة قريتهم، التي احتلتها القوات الروسية لاحقاً.

ولكن نظراً لأن جميع الرجال البالغين حتى سن 60 عاماً كان عليهم البقاء في البلاد للقتال، بموجب أوامر الحكومة الأوكرانية، لم يستطع ستانيسلاف الانضمام إلى زوجته وابنه عندما فروا إلى بولندا المجاورة.

 

المصدر:الشرق الأوسط

زر الذهاب إلى الأعلى