أخبار

عناصر الـ “إف بي آي” تداهم منزل ترامب، وحاكم فلوريدا يستنكر: “هذه جمهورية الموز”!!

عناصر الـ “إف بي آي” تداهم منزل ترامب، وحاكم فلوريدا يستنكر: “هذه جمهورية الموز”!!

كشف الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب أن عناصر من مكتب التحقيقات الفيدرالي داهمت مسكنا له في فلوريدا الاثنين.

وشدد ترامب على أن مداهمة مسكنه في ولاية فلوريدا أمر لا يصح وليس ضروريا وإنه تعاون وكالات الحكومة المعنية.

وقال ترامب: “هذه أوقات عصيبة لأمتنا، حيث إن منزلي الجميل، في بالم بيتش فلوريدا، يخضع حاليا للحصار، والمداهمات، والاحتلال، من قبل مجموعة كبيرة من عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي.

وأضاف في بيان: “لم يحدث شيء من هذا القبيل أبدا لرئيس الولايات المتحدة من قبل”.

حتى الآن، ليس واضحا سبب المداهمة، وما نوع المذكرة التي يتم تنفيذها، وما الذي يسعى إليه العملاء، لكن ترامب قال في بيانه “لقد اقتحموا خزنتي”.

قال ترامب: “هم لا يريدونني بشدة أن أترشح للرئاسة في عام 2024، لا سيما بناء على استطلاعات الرأي الأخيرة”.

وأضاف: “مثل هذا الهجوم لا يمكن أن يحدث إلا في دول العالم الثالث المكسورة.. للأسف، أصبحت أميركا الآن واحدة من تلك البلدان، فاسدة على مستوى لم نشهده من قبل”.

في السياق عينه، استنكر حاكم فلوريدا الجمهوري رون ديسانتيس مداهمة رجال مكتب التحقيقات الفدرالي “أف بي آي” أمس الاثنين مقر إقامة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في منتجع “مار ايه لاغو” بفلوريدا.

وقال ديسانتيس: “إن مداهمة منزل ترمب هو تصعيد آخر في تسليح الوكالات الفيدرالية ضد المعارضين السياسيين للنظام، بينما يتم التعامل مع أشخاص مثل هانتر بايدن بقفازات الأطفال”.

وتابع: “الآن النظام لديه 87 ألف عميل آخر لممارسة الاضطهاد ضد خصومه؟ هذه جمهورية الموز”.

وأخبرت مصادر متعددة قناة “Fox News” أن مداهمة مكتب التحقيقات منزل ترمب مرتبطة بالمواد والوثائق التي يرجح أن ترامب أحضرها إلى مقر إقامته الخاص، بعد انتهاء فترة رئاسته.

وتمت إحالة هذا الأمر إلى وزارة العدل من قبل إدارة المحفوظات والسجلات الوطنية، التي قالت إنها عثرت على مواد سرية في 15 صندوقا في منزل ترامب.

زر الذهاب إلى الأعلى