أخبار

الانفجارات تدوي في القدس المحتلة… إصابات وإستنفار أمني واسع

الانفجارات تدوي في القدس المحتلة…  إصابات وإستنفار أمني واسع

دوى انفجاران في ضواحي القدس الاربعاء وأعلنت الشرطة الإسرائيلية وفاة أحد المصابين   فيما ذكرت أنها تشتبه في أن فلسطينيين قاموا بهما.

ووقع أحد الانفجارين بقرب محطة حافلات على أطراف المدينة حيث يتجمع الركاب عادة بانتظارها، ووقع الثاني في راموت شمالي المدينة.

وأعلنت مستشفيات استقبال نحو ١٢ مصابا، بينهم اثنان حالتهما حرجة واثنان حالتهما خطيرة.

وجاءت الهجمات في وقت تتصاعد فيه التوترات بين إسرائيل والفلسطينيين بعد أشهر من مداهمات اسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة بعد سلسلة من الهجمات الدامية ضد إسرائيليين أسفرت عن مقتل ١٩ شخصا.

وقالت الشرطة إن الانفجارين وقعا في ساعة الذروة، وإنها أغلقت جزءا من الطريق السريع الرئيسي المؤدي إلى خارج المدينة حيث وقع الانفجار الأول.

وقال المسعف يوسف حاييم جباي، الذي كان في الموقع عندما وقع الانفجار، لراديو الجيش الإسرائيلي: “هناك أضرار في كل مكان هنا. رأيت مصابين ينزفون في كل مكان”.

وبينما نفذ الفلسطينيون عمليات طعن ودهس وإطلاق نار في السنوات الأخيرة، باتت التفجيرات نادرة للغاية منذ انتهاء الانتفاضة الفلسطينية قبل نحو عقدين.

وقتل أكثر من ١٣٠ فلسطينيا بنيران إسرائيلية في الضفة الغربية والقدس الشرقية هذا العام، ما يجعله الأكثر دموية منذ ٢٠٠٦.

ويقول الجيش الإسرائيلي إن معظم القتلى الفلسطينيين من النشطاء، لكن شبانا من راشقي الحجارة ومن المحتجين على عمليات التوغل وآخرين لم يشاركوا في أية مواجهات، قتلوا أيضا، كما قتل 5 إسرائيليين في هجمات فلسطينية في الأسابيع الأخيرة.

زر الذهاب إلى الأعلى