امن وقضاء

بعد تضارب المعلومات حول جريمة الزرارية… أهالي القصيبة يخرجون عن صمتهم

بعد تضارب المعلومات حول جريمة الزرارية… أهالي القصيبة يخرجون عن صمتهم

تناولت مواقع التواصل الاجتماعي، والمواقع الإلكترونية معلوطة مرتبطة بجربمة الزرارية التي وقعت مساء الاثنين، وذهب ضحيتها الشاب علي خضر رشيد مهدي.

في هذا الاطار، أصدر أهالي القصيبة بيانا جاء فيه

“يتم تداول العديد من الأخبار على مختلف وسائل التواصل الإجتماعي فيما يتعلق بقضية ابننا الشهيد علي خضر مهدي.

أولاً:

يهم أهالي القصيبة التوجه إلى كل من يبث الإشاعات والأخبار المغلوطة عبر الصفحات والمواقع المشبوهة والوضيعة أن خبر توقيف رئيس بلدية القصيبة السابق عم الشهيد هو خبر عار تماماً عن الصحة وهو إلى جانب أخوته يتقبل العزاء بابنهم الشهيد.

ثانياً:

إننا أهالي القصيبة وأهل العزاء نرفض أي شكل من أشكال الاستغلال الإعلامي الوضيع للقضية المؤلمة التي حلّت بنا، ونهيب بالأجهزة الرقابية متابعة كل الشائعات التي تصدر ومحاسبة مطلقيها.

ثالثاً:

إن أهل العزاء يؤكدون أن دمهم الواحد لا يقبل الدخلاء وأشباههم، وأن مصابهم يجمعهم كما كانوا يجتمعون دائماً على الألفة والتعاون.

رابعاً:

إن القضية لا زالت في عهدة الأجهزة الأمنية المخوّلة وحدها إصدار أي بيان في هذه القضية، ولم يصدر عن أي من الأجهزة أي بيان في تفاصيلها، لذلك نرفض رفضاً قاطعاً محاولات الإعلام الرخيص لإشعال فتنةٍ كانت بعيدةً عن القصيبة ولن نسمح لها بالتغلل إلى بيوتنا وعائلاتنا على مطية الإشاعات والأكاذيب والتضليل الممنهج.”

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى