خاص لبنان والعالممن القارىء

ناجي صفا: حكاية آل فرنجية ولعنة الرئاسة…

خاص موقع "لبنان والعالم

ناجي صفا: حكاية آل فرنجية ولعنة الرئاسة…
كتب ناجي صفا في موقع “لبنان والعالم”:
منذ استقلال لبنان عام ٤٣ كان حلم الرئاسة يراود آل فرنجية .
صحيح ان بشارة الخوري اول رئيس بعد الإستقلال قد استفاد من التباين الفرنسي – البريطاني فكان له الارجحية في تسلم رئاسة الجمهورية .
الا ان الدور كان ينتظر حميد فرنجية وزير الخارجية عام ٥٢.
حميد فرنجية
حميد فرنجية
عندما اضطر بشارة الخوري للإستقالة عقب تظاهرات الرفض لعملية التجديد التي فرضها واللعب بالتوازنات .
كان حميد فرنجية وزيرا للخارجية عروبي الهوى وشخصية مرموقة ،موزونة ومحترمة من الجميع .
في ذاك التاريخ نام حميد فرنجية ليلته رئيسا للجمهورية،
ليصحى صباحا على متغيرات فرضت اسم كميل شمعون ( فتى العروبة الأغر كما اطلق عليه ) رئيسا للجمهورية .
كميل شمعون
كميل شمعون
في العام ١٩٥٨ وعلى أثر انتهاء ولاية شمعون الرئاسية حصلت اضطرابات ناتجة عن عاملين .
الاول : محاولة كميل شمعون ضم لبنان لحلف بغداد .
والثاني كان رغبته في تمديد ولايته بعد ان عبث بالإنتخابات النيابية عام ٥٧ واسقط غالبية زعماء لبنان .
يومها حصلت ثورة شعبية مسلحة أخرجت اللعبة بالكامل ،من يد اللبنانيين لصالح الخارج فكان الأسطول السادس الأميركي على شواطىء الأوزاعي الامر الذي انتج تسوية بين عبد الناصر والولايات المتحدة كان من نتيجتها تعيين فؤاد شهاب رئيسا للجمهورية .

نهاية ولاية فؤاد شهاب

عام ٦٤ مع نهاية ولاية فؤاد شهاب كان الصراع على اشده بين المكتب الثاني ( المخابرات ).
الذي اسسه فؤاد شهاب وكان ممسكا بتلابيب السلطة في البلاد وبين معارضة عرفت لاحقا بالحلف الثلاثي قوامها كميل شمعون وبيار الجميل وريمون اده .
ومن خارج هذا الثلاثي كل من صائب سلام وكامل الأسعد وسليمان فرنجية .
اختار فؤاد شهاب شارل حلو لرئاسة الجمهورية وهو صحفي معروف بشخصيته البراغماتية وكان وزيرا للتربية انذاك .
في عهده جرى توقيع اتفاق القاهرة الذي يعطي امتيازات للثورة الفلسطينية وادى الى انقسام اللبنانيين .

انتخاب سليمان فرنجية

بعد اشهر من اتفاق القاهرة جرت انتخابات رئاسية كان لآل فـرنجية دور فيها ادت الى انتخاب سليمان فـرنجية شقيق حميد،
(الذي كان اصبح مريضا ولا يقوى على ممارسة السلطة )
بوجه الياس سركيس ممثل ما كان يعرف بالنهج الذي يمثله فؤاد شهاب . .
يومها فاز فرنجية بالرئاسة بفارق صوت واحد .
جرت محاولة عدم الإقرار بالنتائج الا ان فرنجية حسم الأمر عدما شهر مسدسه داخل المجلس،
مهددا بإطلاق النار على من يحاول تخريب او العبث بالنتائج .
من سوء حظ سليمان فـرنجية الرئيس انه بدأت في عهده اضطرابات امنية
وسياسية تحولت الى حرب أهلية ناتجة عن الوجود الفلسطيني في لبنان والمعادلات الأقليمية والدولية .
كان سليمان فرنجية يطمح في تحضير ابنه طوني لرئاسة الجمهورية .
لكن طوني قتل في صراع بين فرنجية وحزب الكتائب (الطامح هو في الرئاسة) على يد سمير جعجع .
هكذا اسدل الستار مؤقتا على طموح آل فرنجية بالرئاسة .

انتهاء ولاية ميشال سليمان

بعد انتهاء ولاية الرئيس ميشال سليمان عام ٢٠١٤ برز الى الواجهة اسم سليمان فرنجية الحفيد .
وكاد ان يكون رئيسا للجمهورية لانه حاز على اكثرية حالت الظروف السياسية والمعادلات،
من ترجمتها على ارض الواقع وانتخب ميشال عون رئيسا للجمهورية بناء على تعهد كان قد اعطاه اياه حز*ب الله .
ارتضى سليمان فرنجية النتيجة على امل ان تكون له الفرصة بعد انتهاء ولاية ميشال عون .
لكن الرياح غالبا ما تأتي  بما لا تشتهي السفن .
دخلت قطر على الخط ربما بتكليف ومباركة، من الولايات المتحدة وكل من فرنسا
والسعودية للترويج لقائد الجيش جوزيف عون الذي يزور قطر الآن .
بدعوة من وزير الخارجية وليس قائد الجيش القطري او وزير الدفاع ما يعني ان طبيعة الزيارة والمهمة طبيعة ذات لون وبعد سياسي .
وثمة معلومات يجري تسريبها عن عملية دراسة لإعادة تكوين السلطة ودور رئيس الوزراء والوزراء في التركيبة القادمة .
من المعروف ان الولايات المتحدة تفضل قائد الجيش جوزيف عون رئيسا للجمهورية. وهي تسعى لذلك .
وقد عبر عن ذلك اكثر من مرة كل من ديفيد هيل مساعد وزير الخارجية وكذلك ديفيد شنكر الذي عمل سفيرا لبلاده في لبنان .
ناهيك عن الدعوات المتكررة التي تأتي للجنرال عون قائد الجيش واستقباله داخل الكونغرس ،واحيانا في البنتاغون وبعض دوائر البيت الابيض ووزارة الخارجية بذريعة تقديم مساعدات للجيش اللبناني .
يبدو ان تجربة حميد فرنجية عم والد الوزير فرنـجية ستتكرر مرة اخرى.
ولن يكون بوسع سليمان فرنجية ان يشهر مسدسه كما فعل جده لفرض النتيجة او منع تعديلها.

إقرأ المزيد من الاخبار:

 

إشتباك باسيل – فرنجية: سيئة أحدهما فائدة للآخر

زر الذهاب إلى الأعلى