علوم وتكنولوجيا

أسوأ 5 أخطاء يرتكبها معظم المستخدمين عند شراء تلفزيون جديد : إليك طرق تجنبها

أسوأ 5 أخطاء يرتكبها معظم المستخدمين عند شراء تلفزيون جديد : إليك طرق تجنبها

في عصرنا الحالي أصبح التلفزيون بمثابة إحدى الخيوط الأساسية التي تشكل نسيج حياة البشر ومن النادر

بل يكاد يكون من المستحيل العثور على منزل يخلو من شاشات التلفاز

وبما أننا في نهاية العام ومع اقترابنا من أعياد الكريسماس تكون الفرصة سانحة لإيجاد العديد من شاشات

التلفزيون الحديثة بأسعار مخفضة من أجل تعزيز التجربة السينمائية لك

ولأفراد أسرتك ولكن بما أن هناك العديد من الخيارات المتاحة فقد يكون

السؤال الوحيد الذي يخطر على بالك هو ما هي شاشة التلفزيون التي تستحق أموالك

أخطاء يرتكبها معظم المستخدمين عند شراء تلفزيون جديد

1. لا تفرح بالشاشات الرخيصة

 

نعم هناك عروض جيدة وصفقات مربحة جداً خاصة في فترة الخصومات ولكن عندما تعثر

على شاشة فائقة الاتساع بسعر زهيد للغاية يجب أن تتمهل قليلاً ولا تبادر بإتمام الصفقة قبل التشاور

واستشارة الخبراء لأن شاشات التلفزيون الرخيصة هي رخيصة لأسباب عديدة

ليس فقط بسبب تخليها عن بعض المعايير الهامة مثل جودة الصورة

وعمق الألوان والدقة الأعلى وإنما من الممكن أن يكون أداء الشاشة كارثي

وبطيء للغاية أثناء الاستخدام بسبب نظام تشغيلها القديم أو عدم احتواؤها على شرائح المعالجة المناسبة للتعامل مع نظام التشغيل بشكل مثالي.

وبالتالي فإن سلاحك الوحيد الآمن للعثور على شاشة تليفزيون جيدة حتى

وإن كانت بسعر رخيص للغاية هو سلاح المعرفة والاستنارة والتأكد

من دعم الشاشة لجميع الميزات والمتطلبات التي تلبي تطلعاتك ولكن في نفس الوقت ليس من الضروري أن تضحي بكل ما تدخره من أموال على التلفزيون الجديد لأن هناك بعض الميزات الإضافية التي قد تتسبب في ارتفاع سعر الشاشة رغم أنها لا تمثل أي أهمية بالنسبة لاستخداماتك ولكن في جميع الأحوال الشاشات غالية الثمن تستحق التضحية لأنها بالتأكيد تحتوي على بعض الميزات الإضافية التي تجعلها أفضل عن غيرها.

لا تفكر في دقة 8K

 

2. لا تفكر في دقة 8K واكتفي بدقة 4K

 

يجب أن تكون واثقاً أن دقة 8K لا تزال بعيدة كل البعد عن أن تصبح المعيار الأساسي لدقة الصور حتى و

إن كانت هناك العديد من البرامج والعروض التلفزيونية التي يتم تسجيلها

 

بهذه الدقة المرتفعة

ولكن عند تسليمها للقنوات المسؤولة عن البث فسيتم تخفيض هذه الدقة إلى 4K كأقصى حد من الدقة المدعومة وفي هذه الحالة شراءك لشاشة 8K لن يعود عليك بفائدة حقيقية.

لاحظ أنني لا أقول لا تشتري شاشة 8K فهي بالفعل شاشة تلفزيون مذهلة وتقدم صورة غنية ومذهلة

ولكن هذا من الناحية النظرية فقط أما من الناحية العملية وعند النظر

إلى الميزانية المالية التي تخطط لإنفاقها على الشاشة فقد تكون شاشات 8K بمثابة استثمار غير حكيم في الوقت الحالي وبالتالي أنت ستدفع مقابل دقة عرض لن تستمتع بها في أغلب الأحوال أما على النقيض فإن دقة 4K أصبحت شائعة الاستخدام بشكل كبير خلال المرحلة الماضية

وأصبح من السهل العثور على خدمات بث الفيديو التي تبث المحتوى بهذه الدقة في أغلب الأحيان ولذلك إذا كنت لا تريد إنفاق المزيد من الأموال على شيء لن تستفيد منه فمن الأفضل الاكتفاء حالياً بشاشة 4K وعدم التفكير في أي دقة أعلى منها لتوفير أموالك.

• لمزيد من المعلومات عن شاشات 4k يمكنك متابعة قائمة أفضل شاشات التلفزيون بدقة 4k لكي تتمكن من الحصول على الأفضل.
تقنية النطاق الديناميكي

 

3. تأكد من دعم الشاشة لتقنية النطاق الديناميكي العالي HDR

 

دقة الشاشة جزء رئيسي من المعايير الهامة التي ينبغي وضعها بالحسان عند شراء شاشة تلفزيون جديدة

ولكن تذكر أن الدقة ليست المعيار الوحيد الهام الذي ينبغي التركيز عليه

وإنما هناك معايير أخرى لا تقل أهمية عن دقة الشاشة مثل جودة الصورة

وعمق الألوان والتدرجات اللونية. فإذا كنت تسعى من أجل الحصول

على أفضل صورة ممكنة فيجب الاستثمار في شاشة داعمة لتقنية النطاق الديناميكي العالي

HDR لأن هذه التقنية كفيلة بأن تجعل أفلامك المفضلة والعروض التلفزيونية الحديثة نابضة بالحياة.

فعند تسجيل المحتوى وتصويره يتم تفعيل بعض التقنيات المسؤولة عن تحسين الصورة

وضبط التدرجات اللونية على مقاييس محددة من أجل العناصر المظلمة

والفاتحة ومتوسطة الإضاءة

ومن حسن الحظ أنه يتم تطبيق هذه المعايير أثناء التسجيل بواسطة تقنية

HDR ولكن إن لم تكن شاشتك داعمة لهذه التقنية فلن تستفيد من هذه الميزة وستبدو صورة شاشتك في الغالب “عادية” جداً ولكن إذا كانت شاشتك داعمة لتقنية النطاق الديناميكي العالي فسوف تلاحظ أن عمق درجات الظلام أصبحت أكثر واقعية وأن إضاءة الألوان المختلفة على الشاشة أصبحت واضحة بشكل ملحوظ ولكن دون أن تكون مرتفعة بشكل مبالغ فيه قد يتسبب في إرهاق عينك، فإذا كنت تشاهد العديد من مقاطع الفيديو على يوتيوب فهذه التقنية ستكون حيوية جداً لأن أغلب صناع المحتوى الآن يعتمدون على تطبيقها في مقاطع الفيديو الخاصة بهم.

 شراء شاشة QLED

 

4. فكر في شراء شاشة QLED إن كان الأمر ممكناً

 

شاشات QLED ليست الأفضل من حيث جودة الصورة فحسب وإنما هي كذلك الأفضل من حيق عمق الألوان والتدرجات اللونية ودرجات السطوع الأعلى والتحكم القياسي في حركة الكائنات على الشاشة مما يجعل تجربة المشاهدة استثنائية أثناء متابعة الرياضات سريعة الحركة والألعاب الرياضية المختلفة ومع ذلك يجب أن تعرف أن شاشات QLED مرتفعة الثمن للغاية وفي الوقت الحالي تعتبر أفضل شاشات QLED في السوق هي تلك التي تنتجها كل من سامسونج و Sony ولذلك إذا كنت تريد الحصول على الأفضل بغض النظر عن التكلفة فيمكنك التفكير في الاستثمار في شاشة QLED وتأكد أن شاشات سامسونج الحديثة Neo OLED تستحق كل ما تدفعه فيها من أموال.

دعم الشاشة لتطبيقات البث

 

5. تأكد من دعم الشاشة لتطبيقات البث التي تفضلها

أخيراً وليس آخراً هذا أمر في غاية الأهمية وهو أنه من الضروري أن تتأكد من دعم الشاشة لتطبيقات خدمات بث الفيديو التي تفضلها لأن شراءك لأي شاشة تفتقد بعض تطبيقات خدمات البث التي تقضي معظم أوقاتك أمامها ستكون بمثابة خيبة أمل كبيرة لك ولذلك سواء كانت خدمة البث التي تفضلها هي نيتفلكيس أو Hulu أو HBO MAX أو أي خدمة بث أخرى فيجب أن تتأكد من دعم الشاشة لتطبيق هذه الخدمة قبل شراء الشاشة، أما إذا اتضح لك أن الشاشة لا تدعم خدمة بث معينة ومع ذلك مازلت تفضل شراء تلك الشاشة بالتحديد فسيكون الخيار البديل الوحيد أمامك هو الاعتماد على أجهزة بث الفيديو المستقلة مثل Ruku أو Amazon Fire TV Stick وما إلى ذلك.

إقرأ المزيد من الاخبار:

خبرٌ سارّ لأصحاب النظارات

زر الذهاب إلى الأعلى