ثورة ١٧ تشرينخاص لبنان والعالممقابلات

“سامي صعب” من مجموعة خط أحمر لـ”لبنان والعالم”: “كلن يعني كلن والتحالفات السياسية قائمة”

خاص “لبنان والعالم”

لاقت مجموعة خط أحمر غضبًا عارمًا من المجتمع الثوري جراء الخطاب الذي ألقاه رئيس المجموعة “سمير صليبا” خلال إشعال شعلة ثورة ١٧ تشرين على المرفأ، وذكر في خطابه حزب الكتائب اللبنانية كواحدة من المجموعات الثورية التي تقوم بهذا الحدث.

تواصل موقع “لبنان والعالم” مع السيد “سامي صعب”، أحد مؤسسي مجموعة خط أحمر، طالبين منه توضيح ما حصل وخاصة أنه تم طرد ثوار من الحدث من قبل مناصري حزب الكتائب بعد أن نادوا الثوار بـ”كلن يعني كلن وكتائب واحد منن” لحظة إعلان تحالف المجموعات مع حزب الكتائب. قال “صعب” أن من نظم هذا الحدث هو خط أحمر لكن هناك تحالفات سياسية تُنظّم بين خط أحمر، وعدة مجموعات من الثورة، والنواب المستقيلين، منهم نواب حزب الكتائب.
وذكر السيد “سامي” أنه ليكون هناك قوى للثورة فعلى التحالفات أن تقع كي تضمن جبهة المعارضة.

وعند سؤالنا عما إذا كلن يعني كلن تستثني حزب الكتائب، جاوب سامي أن هذا الشعار يسري على جميع من في السلطة، ألا أن النواب استقالوا من البرلمان لينضموا إلى الشارع والثورة.

وعند تعليقنا على طرد الثوار من الحدث بسبب هذا الشعار، قال أن ما حدث هو غلط، وأن كل من انضم إلى الثورة خالعًا تعصبه الحزبي والطائفي هو جزء من الثورة، والمبادرة التي قامت بها مجموعة خط أحمر هي لضم جميع شعلات لبنان ومن كل المناطق إلى هذه الثورة.

بانتظار بيان رسمي من مجموعة خط أحمر.

خاص “لبنان والعالم”

زر الذهاب إلى الأعلى