اخبار لبنان ??سياسة

جعجع: فريق الممانعة متمسك برقبة الشعب اللبناني

جعجع: فريق الممانعة متمسك برقبة الشعب اللبناني

أحيت “الجبهة السيادية من أجل لبنان” في معراب الذكرى الثانية لانطلاقتها، في لقاء شارك فيه رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع في حضور أعضائها.

وأشار جعجع إلى أن “الجبهة جزء من كل جزء من معارضة وطنية شاملة تتجسّد. في المجلس النيابي بنواة صلبة قوامها 31 نائبا، ويمكن أن تصل الى نحو 60 نائبا. من هنا الأوضاع مستقرة على ما هي عليه اليوم. فهذه المعارضة منذ الإنتخابات النيابية تتصرف أفضل ما يكون وفق الوكالة التي منحت لها من الشعب”.

ولفت الى “وجود فروقات ايديولوجية مع الفريق الآخر ولكن خصومتنا ليست بسببها. بل مشكلتنا الرئيسية مع فريق الممانعة لأنه “واضع أنيابو بالبلد وبدو يحكمو وما بيعرف” والدليل الأبرز كان لديه. رئيس للجمهورية وأكثريّة وزارية ونيابية في السنوات الاخيرة وفشل”.

وأضاف: “واليوم تتألف حكومة تصريف الاعمال بأكملها من فريق الممانعة. مع “التيار الوطني الحر”، رغم ذلك، لماذا لا تقوم في تصريف الاعمال كما يجب، وحتى حكومة حسان دياب لم تقم بأي خطوة. لمواجهة التدهور الكبير الذي حصل في البلد، وكذلك في كل عهد الرئيس ميشال عون لم يتخذ اي إجراء لتجنب الأزمة”.

واذ رأى ان “فريق الممانعة متمسك برقبة الشعب اللبناني والدولة واللبنانية. حتى أوصله الى الخراب والهلاك”، اوضح جعجع ان “هذا المحور، مع انتهاء ولاية عون، يصر على التجديد لنفسه 6 سنوات آخرى. من خلال الإتيان بمرشحه، ولكن كانت “المعارضة” في المرصاد وقامت بعمل جبار كي تمنع هذا التجديد ولو ان هذا الامر لم يكن سهلا”.

وأردف جعجع قائلا: “وصل بهم الأمر ليكونوا “شيعة سفارات” من خلال. التواطؤ مع البعض في الحكومة الفرنسية في محاولة لتمرير مرشحهم حتى وصل الامر الى تدخل فرنسا من جهة، وايران من. جهة اخرى، والضغط على القوى الإقليمية الأخرى في هذا السياق، الا انهم فشلوا لان هناك من وقف سدا منيعا في الداخل الى. جانب دول إقليمية ودولية “مش حابي كتير هيدا المشروع”. وبالتالي لولا وجود هذه الجبهة الداخلية لما كان فشل مشروعهم. لأنه “ما حدا مستعد يقاتل بهيدي الأيام من الخارج كرمال لبنان”… والمواجهة مستمرة”.

وشدد على ان “مشروع محور الممانعة” مختلف عن مشروع الدولة وكذلك استراتيجيته. أشار الى ان “أولوية “المعارضة” تبدأ من العبدة وتنتهي عند الناقورة، بأقصى الحالات، ومن بيروت وصولا. الى القاع في أبعد حدود لها، بينما يعتبر هذا “المحور” كل ما أسميناه مجرد مقاطعة صغيرة في أمة اكبر بكثير وهو يعمل من. أجل مصالحها التي تتضارب في كثير من الاحيان مع مصالح لبنان وشعبه، لذا هو مستعد لتبدية هذه الامة على مصلحة اللبنانيين. ما أدى الى انكسار البلد وتدهور وضع شعبه وخسارة ودائعه وامواله وصورته الدولية والعربية”.

كما رأى أن “”الفريق الآخر” تمسّك بالبلد، بعد 30 سنة من الوصاية السورية. وتلاها سيطرة “ح/ز/ب ا/ل/ل/ه” وبعض المرتزقة اللبنانيين و”اكّيلة الجبنة. لذا نحن في مواجهة مع خصم داخلي متمكن جدا من. الناحية المادية اذ ان ميزانيته تصل الى اكثر من 40 مليون دولار من الخارج فقط، فضلا عن تجارته المشهورة والتهريب والتهرب الضريبي والجمركي وامتداداته وجهازه العسكري والأمني، وآخر أعماله اغتيال الرفيق الياس الحصروني”.

وختم: “من هنا، علينا دائما ان نتذكر من نواجه وما هي موازين القوى وحقيقة الوضع ليس للتوقّف عند حد معيّن بل لتصويب الخطوات وتحقيق النجاح في المواجهة. ففي وقت من الاوقات، كثر من السياديين فضلوا البقاء “على جنب” وكثر من أصدقائنا السابقين كانوا مع الفريق الآخر، فاستمرّينا، الى فترة معينة، في المواجهة الفعلية بمفردنا.”

اقرأ أيضا

 جعجع: “الممانعة” رفضت “الحلّ الثالث”.. وهنا “بيت القصيد”!

زر الذهاب إلى الأعلى