خاص لبنان والعالممن القارىء

فرقة Metallica هزّت الرياض، ورجال دين لبنان لا زالوا يطردون الأرواح منذ سنة ١٩٩٨!!

خاص موقع "لبنان والعالم"

 

فرقة Metallica هزّت الرياض، ورجال دين لبنان لا زالوا يطردون الأرواح منذ سنة ١٩٩٨!!

 

كتب أندريه غارابد في موقع “لبنان والعالم”:

شهدت العاصمة السعودية مساء أمس حدثًا تاريخيًا هزّ قلوب الملايين من محبي فرقة Metallica في الشرق الأوسط. فقد غصّت الرياض بقادمين من حول العالم لمشاهدة الفرقة العريقة التي تعتبر من أقوى الفرق الموسيقية في تاريخ الموسيقى عامة وفئة الـ Heavy Metal خاصة.

ونرى التقدم والتطور في سياسة القصر الملكي بعد ظهور الأمير محمد بن سلمان في تولي قرارات عملت على وضع السعودية في خط التطور السريع. وبذلك، أصبحت في منافسة تطورية مع الإمارات العربية المتحدة التي سبقتها سنة ٢٠١١ في استقبال الفرقة الأيقونة في أبو ظبي.

هذا سبّب للآلاف من عاشقي الـ Heavy Metal و Metallica الذين لا يستطيعون إلى السعودية سبيلًا الشعور بالحسرة والخيبة. لا بل بالإشمئزاز من جهل حكامنا وهيمنة رجال الدين. أولئك الذين قاموا بحملة تطهير لبنانية يوم أُعلن مجيء ميتاليكا إلى لبنان سنة ١٩٩٨. بدأت حملات طرد الأرواح والشياطين عند رجال الدين المسلمين والمسيحيين، حيث حشوا في عقول الناس أن هذه الموسيقى هي عبادة للشيطان.

بالتأكيد أن ولا رجل دين منهم حاول الاستفسار عن كلمات أغانيهم وترجمتها. فكما تعودنا، رجال الدين هم دائمًا على حق. ذلك الحق الذي يبعد كل البعد عن الحقيقة.

إنه لشيء مخجل أن لبنان بلد الحضارة والتنوع والتطور والانفتاح، يمنع فرقة موسيقية من القدوم إلى لبنان بحجة دينية، بينما تستقبلهم الإمارات، ثم أمس السعودية. البلد المسلم المتحفظ والمتزمت نوعًا ما.

متى سنتحرر من رجال الدين في السياسة والفن والتعليم؟

إلى حينها، سنبقى نتحسّر في نفسنا كيف بلاد الصحراء أصبحت مدن ذكية، بينما سويسرا الشرق تتحول إلى طالبان سنة بعد سنة…

إلى الوراء در!!!

إقرأ أيضاً :

عارٌ عليك أيها الوزير أن تسأل.. عارٌ عليك أن تنتفض على صوت الحق!

زر الذهاب إلى الأعلى