سياسىةمحلية

وزير الخارجية الإيـ. ـراني يكشف موقف إيـ. ـران من أحداث الجنوب

وزير الخارجية الإيـ. ـراني يكشف موقف إيـ. ـران من أحداث الجنوب

اعتبر وزير الخارجية الإيـ. ـرانية حسين أمير عبد اللهيان من بيروت، أن التطورات في قطاع غـ. ـزة تتجه نحو حلّ سياسي. فيما رئيس الوزراء الإسـ. ـرائيلي بنيامين نتنياهو لا يزال “يرى الحل في الحـ. ـرب”، وفق ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

كما وقال الوزير الإيـ. ـراني، وفق بيان للخارجية الإيرانية بعد لقائه رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي. إن “التطورات في غزة اليوم تتجه نحو حل سياسي. لكن نتانياهو لا يزال يرى الحل في الحرب لإنقاذ نفسه”. وشدّد على أنّه يتعيّن على الجميع “محاولة إيجاد حلّ سياسي لإنهاء الهجمات الإسـ. ـرائيلية وج.ـرائم الحـ.ـرب ضد الفلسـ.ـطينيين في أسرع وقت ممكن”.

وشملت لقاءات عبد اللهيان في بيروت الأمين العام لـ”حـ. ـزب الله “حـ. ـسن نصرالله. وممثلين عن فصائل فلسطينية ورئيس مجلس النواب نبيه بري. وبعد لقائه نصرالله. كما وشدد عبد اللهيان على أنه “في كل مبادرة سياسية، يتعيّن اعتبار دور الشعب الفلسطيني وإجماع القيادات والمجموعات الفلسطينية، الركيزة الأساسية”.

وبحث عبد اللهيان مع وفد فلسـ. ـطيني ضمّ الأمين العام لـ”حركة الجهاد الإسـ. ـلامي” زياد نخالة والقيادي في حركة “حـ. ـماس” أسامة حمدان ونائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسـ. ـطين جميل مزهر آخر التطورات السياسية والميدانية في فلسطين والحرب في غـ. ـزة. وفق بيان عن الخارجية الإيرانية. 

واعتبر أنّ “للأمة الفلسطينية والفصائل الفلسطينية فقط الحقّ الحصري في تقرير مصيرهم. بينما يجب على اللاعبين الإقليميين والدوليين الآخرين الامتناع عن فرض مخططاتهم”.

لقاء عبد اللهيان مع نجيب ميقاتي 

واستهل عبد اللهيان لقاءاته اليوم من السراي حيث التقى رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي. وشارك في الاجتماع عن الجانب الايراني السفير مجتبى اماني والوفد المرافق. وعن الجانب اللبناني مستشارا رئيس الحكومة الوزير السابق نقولا نحاس والسفير بطرس عساكر.

واعتبر عبد اللهيان، أن “لقاءه رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي، استمرار للمحادثات مع لبنان والتشاور مع مسؤولي هذا البلد من الأولويات المهمة لإيران”.

 

وأكد “دعم إيران القوي لاستقرار وأمن لبنان، والبعض حاول ايجاد خلاف بين الحكومة والشعب في لبنان والمقاومة. لكنهم لم ينجحوا”. وشكر عبداللهيان “لبنان ورئيس الوزراء على دعم فلسطين والمقاومة في فلسطين”.

وأضاف: “الجمهورية الإسلامية الإيرانية تؤكد دعم المقاومة في فلسطين كما فعلت في السابق. لكنها في الوقت نفسه حاولت خلال الأشهر الأربعة الماضية لوقف هجمات الكيان الإسـ. ـرائيلي ضد غزة ومنع توسيع نطاق الحرب في المنطقة”.

وتابع: “الفلسطينيين هم أصحاب فلسطين الحقيقيون وهم من يجب أن يتخذوا القرارات الخاصة بفلسطين ومستقبلها، ونحن على علم بأن لديهم خطط ومبادرات سياسية لمرحلة ما بعد الحرب. والتطورات في غزة اليوم تتجه نحو الحل السياسي، لكن نتنياهو لا يزال يرى الحل في الحرب لإنقاذ نفسه”.

ولفت عبداللهيان الى “ضرورة أن يحاول الجميع إيجاد حل سياسي لإنهاء الهجمات الإسرائيلية وجـ. ـرائم الحـ. ـرب ضد الفلسطينيين في أسرع وقت ممكن”.

 

بدوره، وصف رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي، الأوضاع في المنطقة بـ”المتغيرة والمعقدة”.

 

وشدد على “أهمية قضية غزة وفلسطين”، وأكد “ضرورة الاستمرار الجهود الرامية إلى التوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة”. كما  وأضاف “أننا نتطلع إلى السلام والاستقرار في المنطقة ويجب بذل الجهود لإنهاء الحـ. ـرب على غزة. وإزالة خطر توسيع نطاق الحرب في المنطقة”.

وجرى خلال هذا اللقاء بحث بعض قضايا العلاقات الثنائية في مختلف المجالات بما فيها العلاقات الاقتصادية.

ثم انتقل عبد اللهيان الى عين التينة، للقاء رئيس مجلس النواب نبيه بري

إقرأ أيضاً

عبد اللهيان يحذّر

زر الذهاب إلى الأعلى