صحةمتفرقات

أسباب نزيف الأنف

أسباب نزيف الأنف

يمكن أن يكون نزيف الأنف بسبب إصابة موضعية في الأنف أو نتيجة إصابة مرضية في أعضاء وأنظمة أخرى في الجسم.

وتشير الدكتورة آسيات زيركويفا أخصائية أمراض الأنف والأذن والحنجرة،

إلى أن الدم يتدفق بكميات كبيرة إلى الغشاء المخاطي للأنف خصوصا إلى منطقة كيسلباخ،

في الجزء السفلي الأمامي من الحاجز الأنفي، و90 في المئة

من حالات نـ.زيف الأنف تحصل في هذه المنطقة.

ووفقا لها يعتبر الهواء البارد والجاف أحد العوامل المسببة لـ نزيف الأنف.

لأنه يؤدي إلى جفاف الغشاء المخاطي، ما يزيد من هشاشة جدران الأوعية الدموية،

خاصة عند العطس والفرك وتنظيف الأنف.

وتقول: “الأسباب الموضعية الأخرى هي كدمات وإصابات في الأنف،

بما في ذلك بسبب عدم تنظيف الأنف من المخاط بصورة صحيحة؛

الاستخدام غير السليم لبخاخات الأنف (الموجهة نحو الحاجز)؛

التهاب الأنف (الحساسية، الطبية، الضموري)؛ نزيف ما بعد الجراحة.

تشكيلات تجويف الأنف والجيوب الأنفية؛ انحراف الحاجز الأنفي؛

جسم غريب في تجويف الأنف. والتعرض للمهيجات الكيميائية”.

وتشير إلى أن الأسباب المرضية هي ارتفاع مستوى ضغط الدم، أمراض الدم وسوء تخثره (الهيموفيليا،

نقص الصفيحات، سرطان الدم)، الحمل، توسع الشعيرات الدموية (مرض ريندو أوسلر)،

أمراض الكبد (تليف الكبد، التهاب الكبد).

وتقول: “من الأسباب الشائعة لنزيف الأنف نقص الفيتامينات مثل: نقص فيتامين C،

وفيتامين A (يلعب دورا مهما في تغذية ظهارة الغشاء المخاطي للأنف)،

وفيتامين K (يشارك في عملية تخثر الدم). لذلك من المهم على الأشخاص الذين يمارسون الرياضة مراقبة مستوى هذا الفيتامين”.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يحدث نـ.زيف الأنف على خلفية الإجهاد البدني

وسخونة الجسم بسبب تعرضه لضربة شمس. كما قد يكون بسبب تناول أدوية مضادة للتخثر والأدوية المحتوية على الأسبيرين.

زر الذهاب إلى الأعلى