خاص لبنان والعالم

الخازن يعترف ببلطجية مرافقيه ومناصريه… وعذر أقبح من ذنب!! 

خاص موقع "لبنان والعالم"

الخازن يعترف ببلطجية مرافقيه ومناصريه… وعذر أقبح من ذنب!! 
أصدر المكتب الاعلامي للنائب فريد هيكل الخازن بيانًا يعتبر أن الفيديو الذي نشره موقع “لبنان والعالم
عن مهاجمة فندق المزار إنتركونتيننتال في كفردبيان وتكسير البهو من قبل مرافقيه
ومناصريه هو مجرد شائعات تم فبركتها وهي لا تمت للحقيقة بأي صلة
والهدف منها تشويه سمعة الخازن لأهداف سياسية.
ونكر في البيان وجود إبنه، ولكنه اعترف أن مرافقيه ومناصريه قاموا
بمهاجمة الفندق لأنهم لم يسمحوا له بالدخول في اليوم السابق.
وأضاف أن حراس الأمن هم من بدأوا الخلاف لرفضهم دخوله ودفعه إلى الخارج.
فيما الرواية الحقيقة تقول أن إبن فريد الخازن المراهق والقاصر قد زار أمس “فندق مزار”
مع رفاقه وأصرّوا على الجلوس عند “البار” فرفضت الإدارة بسبب أعمارهم،
لتكون النتيجة وصول فرقة من شبيحة الخازن ونزلوا بالفندق تكسيرًا وشغبًا اعتراضًا على منع إبنه من التسكع عند البار.
ما أثار حالة من الذعر والخوف في المكان مؤدياً إلى هروب الناس فزعًا كما يظهر الفيديو.
نعم  كل هذا عادي عند الشبيحة ومن الغير مقبول أن يزعل إبن “البابي”
ولا يتمكن من الحصول على ما يريد ولو كان ذلك ممنوع وغير قانوني، كالجلوس على البار.
يا من كنت نائب الأمة بالإسم، ولم تنُب عن أي مواطن شريف،
هذه الحركات ليست غريبة عن بيئتك،
ولكن تأكد أن زمن الإقطاع ولّى وأملاك الناس ليست لمن يملك السُلطة، فأنتم لم تعودوا أسياد هذه الأرض…
لم تعد تنفعكم ألقابكم للاختباء من القانون. ولم تعد تنفعكم العنتريات ولا البلطجيات…
كل الأصوات اليوم فوق أصواتكم.
بدل أن تتذرع بالاستهداف السياسي وتتذرع بحجة ابنك لم يكن معهم،
سلّم زعرانك للقضاء وقدّم تعويضًا للفندق واعتذر على ضعفك في ضبط رجالك.
فعلاً، يلّي ستحوا ماتوا!
لمشاهدة الفيديو اضغط هنا
زر الذهاب إلى الأعلى