علوم وتكنولوجيا

مهندس سابق في ميتا يقاضي الشركة

مهندس سابق في ميتا يقاضي الشركة

 

اتهم مهندس سابق في ميتا بلاتفورمز الشركة بالتحيز في أسلوب تعاملها مع المحتوى المتعلق بالحـ. ـرب في غـ ـزة، زاعما في دعوى قضائية أنها فصلته. وذلك بسبب محاولته المساعدة في إصلاح الأخطاء، التي تسببت في حجب منشورات فلسـ ـطينية على إنستغرام.

ورفع فراس حمد، وهو مهندس فلسـ ـطيني أميركي كان عضوا في فريق التعلم الآلي في ميتا منذ عام 2021. دعوى قضائية ضد عملاق وسائل التواصل الاجتماعي في محكمة بولاية كاليفورنيا بتهمة التمييز وإنهاء خدمته، من دون سند من القانون ومخالفات أخرى بسبب فصله في فبراير شباط.

واتهم حمد ميتا في الدعوى بانتهاج نمط من التحيز ضد الفلسـ ـطينيين، قائلا إن الشركة حذفت اتصالات الموظفين الداخلية التي تطرقت لوفاة أقارب لهم في غـ. ـزة وأجرت تحقيقات في استخدامهم صورا رمزية للعلم الفلسـ ـطيني.

وجاء في الدعوى أن الشركة لم تجر مثل هذه التحقيقات مع موظفين نشروا صورا تعبيرية للعلم الإسرائيلي أو الأوكراني في سياقات مماثلة.

ولم ترد ميتا بعد على طلب رويترز للتعليق على مزاعم حمد.

وتتوافق هذه المزاعم مع انتقادات طويلة الأمد من جماعات حقوقية لأداء ميتا في الإشراف على المحتوى المنشور على منصاتها عن إسـ ـرائيل والأراضي الفلسـ ـطينية. بما في ذلك الواردة في تحقيق خارجي أمرت به الشركة في 2021.

واندلع الصراع في غزة بعد أن شنت حمـ ـاس هجوما على إسـ ـرائيل في السابع من أكتوبر تشرين الأول تشير إحصاءات إسـ ـرائيلية إلى أنه أدى إلى مقتل 1200 شخص واحتجاز أكثر من 250 رهينة. وعقب ذلك. حيث شنت إسـ ـرائيل هجوما على غـ ـزة أدى إلى مقتل أكثر من 36 ألف شخص، وفقا لمسؤولي الصحة في غزة، وتسبب في أزمة إنسانية.

ومنذ اندلاع الحرب في العام الماضي، واجهت الشركة اتهامات بأنها تقمع مظاهر الدعم للفلسـ ـطينيين الذين يعيشون وسط الحـ. ـرب.

وأثار نحو 200 موظف في ميتا مخاوف مماثلة في رسالة مفتوحة إلى الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرغ وقادة آخرين هذا العام.

وقال حمد إن إقالته ترجع فيما يبدو إلى واقعة في ديسمبر كانون الأول تتعلق بإجراء طارئ مصمم لاستكشاف المشكلات الخطيرة في منصات الشركة وإصلاحها.

وأشارت الدعوى إلى أنه لاحظ وجود مخالفات إجرائية تتعلق بالقيود المفروضة على المحتوى الذي تنشره شخصيات فلسـ ـطينية على إنستغرام والتي منعت المنشورات من الظهور في عمليات البحث والخلاصات

وفي إحدى الحالات، ذهبت الدعوى إلى أن حمد وجد أن مقطعا مصوراً نشره المصور الصحافي الفلسطيني معتز عزايزة قد صُنف بشكل خاطئ على أنه إباحي على الرغم من أنه يظهر مبنى مدمراً في غـ ـزة.

وقال حمد إنه تلقى توجيهات متضاربة من موظفين آخرين عن مشكلات من هذا القبيل وما إذا كان مخولا بالمساعدة في حلها، على الرغم من أنه عمل على حل مشكلات حساسة مماثلة من قبل. بما في ذلك تلك المتعلقة بإسـ. ـرائيل وغـ ـزة وأوكرانيا. وقال إن مديره أكد في وقت لاحق كتابيا أن حل هذه المشكلات جزء من وظيفته.

وفي الشهر التالي، وبعد أن أخبره أحد ممثلي ميتا بأنه يخضع لتحقيق، قدم حمد شكوى داخلية بشأن التمييز قبل فصله بأيام، على حد قوله.

وقال حمد إن ميتا أخبرته بأنه طُرد بسبب انتهاك سياسة تمنع الموظفين من العمل على قضايا تتعلق بحسابات أشخاص يعرفونهم شخصيا، في إشارة إلى المصور الصحافي عزايزة. وقال حمد إنه ليس لديه أي صلة شخصية به.

إقرأ أيضاً

وثائق تكشف سر الأسرار….وهكذا يعطينا غوغل غالبية الأخبار

زر الذهاب إلى الأعلى