العالم ?سياسىة

خلاف جديد بين نتنياهو وغالانت يشعل إسـ.ـرائيل!

خلاف جديد بين نتنياهو وغالانت يشعل إسـ.ـرائيل!

 

بعد تصويت وزير الدفاع الإسـ ـرائيلي، يوآف غالانت، ضد مشروع قانون أقره الكنيست يعفي اليهود المتشددين (الحريديم) من التجنيد. حيث دعا رئيس مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى إقالة غالانت، واصفًا إياه بـ”الوقح”.

وصرح رئيس مكتب نتنياهو، تساحي برافرمان، وفقًا لما نقلته صحيفة “يديعوت أحرونوت”، قائلاً: “غالانت وقح ويجب إقالته”.

وجاءت هذه التصريحات عقب تصويت الكنيست، مساء أمس، لصالح مشروع قانون يعفي الحريديم من الخدمة العسكرية، حيث صوت لصالحه 63 عضوًا من أصل 120، بينما عارضه 57 عضوًا.

وبذلك يمكن للكنيست الاستمرار في تشريع القانون من النقطة التي توقف عندها عام 2022، على أن يتم عرضه لاحقًا على لجنة الشؤون الخارجية والأمن في الكنيست لمناقشته. تمهيدًا للمصادقة عليه في القراءة الثانية والثالثة، وفقًا لموقع “والا”.

ويتطلب أي تشريع في الكنيست التصويت عليه بثلاث قراءات كي يصبح قانونًا نافذًا.

وعلق زعيم المعارضة، يائير لابيد، على التصويت لصالح إحياء قانون التجنيد، وهاجم الائتلاف الحكومي قائلاً: “هذه واحدة من أسوأ لحظات إذلال الكنيست الإسـ ـرائيلي على الإطلاق”.

وأضاف: “في خضم يوم آخر من القتال العنيف في قطاع غـ ـزة، تمرر الحكومة الفاسدة قانون التهرب من الخدمة العسكرية. الأمر كله سياسة، والقيم صفر”.

يذكر أن غالانت هو الوحيد من الائتلاف الحكومي (64 مقعدًا بالكنيست) الذي صوت ضد القانون.

وجاء تصويت الكنيست بعد يوم من استقالة بيني غانتس بسبب نزاع حول الأهداف الاستراتيجية لحرب غزة. وعلى الرغم من أن غانتس كان قد طرح مشروع القانون عام 2022 في ظل الحكومة السابقة. إلا أنه يعارض الآن هذا الإجراء، مشيرًا إلى أنه غير مناسب للمواصفات الجديدة للأفراد الذين يحتاجهم الجيش.

وسيشهد مشروع قانون التجنيد دخولًا تدريجيًا لبعض اليهود المتشددين إلى الجيش، رغم أنهم كانوا يعترضون على الخدمة العسكرية لفترة طويلة.

وتعتبر مسألة رفع القيود المفروضة على تجنيد اليهود المتشددين في الجيش قضية مثيرة للخلاف في إسـ ـ. ـرائيل منذ عقود، وأصبحت أكثر حساسية منذ بداية الحرب في غـ ـ. ـزة.

إقرأ أيضاً
غالانت يهدد

 

زر الذهاب إلى الأعلى