سياسة

بالأسماء، ما هي الحقائب التي اتُفق عليها وَتأكدت في التأليف…

أبلغت مصادر مطلعة على لقاء عون – ميقاتي لعدد من المواقع الإلكترونية تطورات اللقاء، منها أن المفاوضات لا تزال في جزء منها متوقفة عندَ بعض الحقائب وجرى الاتفاق على أن تكون وزارة الداخلية من حصة الرئيس المكلف ويجري النقاش حول أربعة أسماء إلا أن حقيبة الاقتصاد لم تُحسم وجهتها بعد

أما في ما يتعلق بوزارة العدل التي ستكون من نصيب رئيس الجمهورية وميقاتي اعترض على الاسم الذي طرحه عون وهو هيام الملاط.

وقد وافق عون على أن تذهب الاتصالات الى “المردة” و”التربية” إلى الحزب الاشتراكي على أن تبقى وزارة الشؤون الاجتماعية من حصته.

تسلّم ميقاتي من الثنائي الشيعي أسماء الوزراء المحسوم منهم حتى الآن يوسف خليل لوزارة المالية علماً بأن برّي عاد وسلّم ميقاتي اسم عبد الله ناصر الدين كبديل لخليل في حال تعذّر الاتفاق عليه

وبالنسبة لوزارة الزراعة، فلم تُحسم بعد إن كانت ستكون من حصة الثنائي الذي حصل حتى الآن إلى جانب المالية على وزارات الأشغال والعمل ووزارة الثقافة

وقال أنه قد تأكّد أنّ من سيتولى وزارة الصحة هو المدير العام لمستشفى بيروت الحكومي الدكتور فراس الأبيض

الرئيس المكلف لا يريد الالتزام بسقف زمني كي لا يصبح أسيره وعلى رغم التقدُّم البطيء الحاصل إلا انّ هناك محاولة لتطويق العقد

زر الذهاب إلى الأعلى