خاص لبنان والعالممن القارىء

ضربة”إسقاط الكوتا”: تهميش واضح و صريح لدور المرأة اللبنانيّة في الحياة السّياسيّة!

روزابيل هيكل: خاص "لبنان والعالم"

في وقتٍ تتمتع فيه الأغلبية الساحقة من نساء الدول المجاورة بحقوقهن ” كاملة” لا تزال الدولة اللبنانية تعمل على تهميش نسائها ونسف كل ما يتعلق بهن و بحقوقهنّ… ولعل آخر ما تم تهميشه وعدم الاكتراث له كان اقتراح قانون الكوتا النسائية المطروح من قبل كتلة التنمية والتحرير في جلسة مجلس النواب التشريعية يوم الثلاثاء الماضي، والذي أسقطت عنه خلالها صفة العجلة وتم إحالته على اللجان النيابية.

اولاً، بالحديث عن القانون، يعمل هذا القانون على  تخصيص كوتا نسائية في البرلمان، يصل حجمها  إلى ٢٠ مقعداً، الرقم الذي يُراعي حظوظ المرشّحات الحزبيّات والمستقلاّت، على حدّ سواء، في الوصول إلى الندوة البرلمانية. و سيتيح ضمن قانون الدائرة الواحدة تمثيل النساء في معظم الأقضية. هذا الاقتراح الذي تم إسقاط صفة العجلة عنه والذي قدمته كتلة التنمية والتحرير ضمن اقتراح قانون على أساس النسبية ولبنان دائرة إنتخابية واحدة، على اساس مع مجلس الشيوخ مناصفة بين المسلمين والمسيحيين، وصولا الى الدولة المدنية.

ثانياً، بالنسبة إلى نساء البرلمان الحاليات ، فتحتضن كتلة المستقبل ثلاثة نائبات فقط و هو الرقم الأكبر بين الكتل  وفق قانون النسبية مع الصوت التفصيلي  يليها تكتل الجمهورية القوية التي تبرز فيها النائبة ستريدا جعجع كونها الوجه النسائي الوحيد فيها ، تقابلها النائبة عناية عز الدين ، الوجه النسائي المتفرد و الوحيد في كتلة التنمية والتحرير و في الجهة المقابلة النائبة المستقيلة بولا يعقوبيان التي اوصلها المجتمع المدني إلى البرلمان و التي استقالت بعد انفجار الرابع من آب. أما تكتل لبنان القوي و على الرغم من كونه التكتل الأكبر في مجلس النواب، فيخلو من أي وجه نسائي.

‎كان من اللافت تعليقات بعض النواب بعد انتهاء جلسة الثلاثاء على موضوع إسقاط صفة العجلة عن اقتراح قانون الكوتا، انطلاقاً  من النائبة عناية عز الدين التي كرّرت و لمرّات عدة كلمة ” خذلونا” في مقابلات أجرتها بعد انتهاء الجلسة و أيضاً في تغريدة عبر حسابها على موقع تويتر.عز الدين على حق بكل كلمة قالتها! نعم خذلونا من جديد … هم نفسهم يخذلونا كل يوم وكل ساعة… يضعون مصالحهم  فوق كل اعتبار ويتذرعون بحجج غير مقنعة! نعم، لقد أسقطوا عن اقتراح قانون الكوتا النسائية صفة العجلة معتبرين أنه غير مهم مع العلم أنه يضمن ٢٠ مقعداً نيابياً نسائياً على الأقل. لماذا لا تريدون الاعتراف بالمرأة كفرد من هذه المجتمع؟ لماذا تعملون على تهميشها والتقليل من دورها في المجتمع و بالاخص في الحياة السياسية؟ لماذا تعملون على الإنقاص من شأنها و تهتمون فقط بأنفسكم و بالمحافظة على مراكزكم؟ لماذا لا تريدون إعطاءها فرصتها الذهبية ؟

المرأة هي نصف المجتمع، هي جزء منه و بدونها لا يستمر المجتمع بنهوضه. المرأة متساوية مع الرجل على كافة المستويات وبالاخص على المستوى العملي! نحن اليوم في عصر جديد، عصر التقدم والتطور، أصبح للمرأة فيه دوراً جديداً اكبر من دورها في السابق. لا يقتصر فقط على عملها “في المطبخ” لديكم كرجل آلي بل هي تستحق الافضل، تستحق فرصتها لتثبت جدارتها و تشارك لبناء مجتمع افضل لها ولأسرتها … و الشيء الذي حصل يوم الثلاثاء الفائت هو بمثابة صفعة قوية لدور المرأة في المجتمع اللبناني…

نعيد ونكرر، نحن اليوم في عصر التطور وهذا يعني تلقائياً خروجنا من العصر الحجري و التفكير البائس الذي ينصف طرف معين على حساب طرف آخر . لقد آن الأوان كي تستيقظوا و تخرجوا من دائرة مصالحكم و تتذكروا أن المرأة موجودة معكم في كل مكان: منازلكم، مكان عملكم و مجتمعكم! للمرأة دور مهم في شتى مجالات الحياة  و خاصة السياسية منها ، هي جزء لا يتجزأ من المجتمع ، شخص قادر على التغيير و النهوض ببلده ، افسحوا لها المجال كي تطلق العنان لافكارها بحرية تامة و احترموها! احترموها فعلاً لا قولاً فقط!

خاص موقع “لبنان والعالم”

روزابيل هيكل: صحفية وناشطة إجتماعية

زر الذهاب إلى الأعلى