العالم ?علوم وتكنولوجيا

«هواوي» و«زد.تي.إي» الصينيتان ضحيّتا تشريعات أميركية جديدة

صوّت مجلس الشيوخ الأميركي، أمس، بالإجماع لصالح تشريع يمنع شركات مثل «هواوي تكنولوجيز» أو «زد.تي.إي كورب»، من الحصول على تراخيص جديدة للمعدّات من الجهات التنظيمية، بحجة أنها تمثّل تهديداً أمنياً.

وكان مجلس النواب الأميركي قد أقرّ الأسبوع الماضي، تشريع المعدّات الآمنة، في أحدث مبادرة من الحكومة الأميركية لتكبيل شركات الاتصالات والتكنولوجيا الصينية، بموافقة 420 عضواً مقابل رفض أربعة. وسيُحال التشريع الآن إلى الرئيس جو بايدن لتوقيعه.

في الإطار، قال السناتور الجمهوري، ماركو روبيو: «الشركات الصينية التي توجّهها الدولة مثل (هواوي) و(زد.تي.إي)، تشكل تهديدات معروفة للأمن القومي، وليس لها مكان في شبكة اتصالاتنا».

وسيحظّر التشريع الجديد على لجنة الاتصالات الاتحادية «إف.سي.سي»، فحص أو إصدار أي تراخيص معدّات جديدة للشركات المدرجة على قائمتها، التي تضمّ معدّات وخدمات الاتصالات التي تُعتبر مصدر خطر على الأمن القومي.

وفي آذار، صنّفت لجنة الاتصالات الاتحادية خمس شركات صينية على أنها تشكل تهديداً للأمن القومي، بموجب قانون لعام 2019، يهدف إلى «حماية شبكات الاتصالات الأميركية».

وأحجم متحدّث باسم «هواوي»، التي تنفي دوماً تبعيّتها للحكومة الصينية، عن التعليق على الواقعة، علماً أنه في حزيران، وصف مقترحاً للجنة الاتصالات الاتحادية، حول إعادة النظر في التراخيص السابقة، بأنه «مضلّل وعقاب غير ضروري».

زر الذهاب إلى الأعلى